الأعمدة

نادوسيات دوري المدعوماب وتطبيع المريخاب ناهد العطا ⭐لوله⭐

نادوسيات
دوري المدعوماب وتطبيع المريخاب
ناهد العطا ⭐لوله⭐

فقدنا الدوري منذ أن وضعت لجنة المسابقات خرمجة المباريات في الدورة الأولي وكان همها الأول تسهيل وتعبيد الطرق أمام المدعوم والضغط على سيد البلد وزعيمها الأوحد وجعلت المريخ يؤدي وهو في حاله من الإرهاق والتعب حيث سافر غرباً وشرقاً وشمالاً في أيام وبالرغم من ذلك إستطاع المريخ كسب المعارك وقهر المستحيل

فقدنا الممتاز ومجلسنا (السابق) مقسم مابين مصر والإمارات والسودان وتُدار الإجتماعات بالوسائط وهو ليس على قلب رجل واحد وكأنهم تناسوا أنهم جاءوا برغبة الجمهور في أشهر جمعية شهدتها الموردة ومثلت كل أطياف المجتمع الأحمر الا من أبى وأنهم تواثقوا على خدمة الكيان وإعادة هيبة سيد البلد بعد أن دمرها المجلس الأسبق

أضعنا المريخ يوم أن دعمنا الإتحاد الذي واصل في ظلم المريخ وكأنَّ شداد ورّث من يأتي بعده هدف حياته في وضع التروس أمام الزعيم

فقدنا الدوري بعدم الإستقرار الإداري والفني واطول معسكر ترفيهي قيل أنه منضبط ولم نرى نتائج له وودعنا الأبطال وها نحن نفقد الدوري برغم أننا الفريق الوحيد الذي لم يخسر!

فقدنا الدوري بمجلسنا الضعيف والذي كان الإنتصار فيه للذات أهم من الوقوف ضد ظلم لجنة المسابقات والتي لم تكن عادلة على الاطلاق خاصة وهي تتيح للمدعوم اللعب بملعبه  وغيبت عدالة المنافسة وهي تفصل الكاس على مقاس السوباط!

فقدنا الممتاز ومجلسنا يرى تهافت فرق الولايات على دعم المدعوم وتعبيد الطريق أمامه لحصد النقاط وأمام الزعيم أسود..

فقدنا الدوري والإتحاد يبرمج المنافسة في أربع مدن ورجع للعب بمدينة واحدة مع تفرد المدعوم باللعب فى ملعب دون غيره مع أن المريخ إختار ملعب شيكان بالإتفاق مع إتحاد الابيض

فقدنا الدوري لأننا فقدنا روح المريخ وشغف التشجيع ودعم المحبوب في أي ظرف ،ولأننا أصبحنا مدربين وإداريين!.
فقدنا الدوري لأن مجلسنا يجهل تاريخ المريخ ويحتاج لدروس وكورسات عن ماذا يعني سيد البلد!.

فقدنا الدوري لأننا إستلقينا وتركنا عبد العظيم يموت واقفاً شامخاً كشموخ التبلدي! …

فقدنا الدوري لأن المقاس لا يناسبنا وهو مفصل للمدعوم!…

إنتهت أسوأ نسخة للممتاز ولا أدري أين الإمتياز!؟..غابت فيه التلفزة والعدالة والتنظيم وإبتعدت فيه الجماهير عن مشاهدة المباريات والمعروف أن الجمهور السوداني ذواق ومحب لكرة القدم وبالرغم من ذلك إبتعد حيث لم تكن هناك متعة ولا فنون وكانت المنافسة عبارة عن عك ودافوري غابت عنه الفنون واللمسات الساحرة فغابت الإثارة وذهب الكاس لمن لم يستطع الفوز على منافسه داخل المستطيل الأخضر فعرف كيف يفوز! ولعل من أهم أسباب فقدان الدوري التعادلات والتي جعلت المتابع في حيرة وأخال أن سببها عدم إستقرار الجهاز الفني وتعاقب المدربين في موسم واحد فشهدنا ثلاثة مدربيين لموسم!.
نقطة موسم جديد:

وبقاعة الإجتماعات بنادي المريخ العظيم أعلنت لجنة الانتخابات لجنة تسيير المريخ التي ستقود لإنتخابات سيختار فيها جمهور الأحمر من يقود المريخ والذي نتمناه بحجم الكيان فالمريخ فريق كبير نريد له شاخوراً وحواء المريخ ولادة فلا مال ولا منصب يتحكم في إختيارنا ورئاسة أكبر فريق في السودان. تحتاج لكارزيما وهيبة يا مريخ هيبة يانجمة والمجرب لا يجرب…

برغم كل الجهود التي بذلتها لجنة الإنتخابات بقيادة دكتور علي البلولة ودكتور حاتم الليلي واللواء معاش ياسر ابو البشر والأستاذ إبراهيم فتح الرحمن فعلوا كل مابيدهم والكرة الآن بملعب لجنة التسيير والتي وضُعِت في إمتحان صعب لشهرين من أجل الإعداد لإنتخابات تؤسس لوحدة الصف ونبذ الخلافات ليبدع الفريق والإبداع يرتبط بالاستقرار والمريخ يحتاج لإستقرار…..

وداع ازرق التبلدي محزن بالنسبة لي…

بلا دوري بلا بطيخ المهم كرامة المريخ…

طيفور مطلب جمهور….

بعد صيانة وتأهيل الإستاد سيد البلد في غنى عن (المواسير ) اكتفينا !…

نبارك للوجوه الجديدة في مجلس حديقة الموردة ونتمنى لهم التوفيق، ومن المحاربين القدامي مواصلة العطاء خاصة مرتضى بتري والذي تتحدث عنه أعماله…

سنفتقد سنادة!.

معقد المرأة يحتاج للجنة إنتخابات أخري وهو من أصعب المقاعد مع أن الخيارات متوفرة وحفيدات ست الإسم جاهزات لخدمة الكيان…
برضو بحبك يامريخ
برضو بحبك يانادوس.
زولي الولوف

بشتاق ليك
وحات الشوق
وشوق الشوق
الشوق غلاب
والحب تالاك
مابعرف الخوف
لأنك ياغالي
تقابة الروح
سند الليالي
الحلم اللجاي
وجع السنين
فرح الأهل
دخري وحنين
وأنا يامناي
إشتقت ليك
وأنت معاي
شوقك حبابو
فرحك هناي
سعدك شفاي
فمرحب تعال
وجيب الفال
وأتوسد غناي
ولحِّن معاي
أعزف حداي
أغاني الحياة
ونغم الجمال
عود وناي
ربابة وفلاي
وأركز عديل
واشتقت ليك
وأنت معاي

ختاماً
انت الزعيم اصل الهوى وملك الملوك انت البطل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!